من نحن

مؤسسة اللين والاعمار للتجارة وتقنية المعلومات تأسست بتاريخ 20/1/1424 هـ .بموجب السجل التجاري رقم : 1010184627 . مركزها الرئيسي بمدينة الرياض , وهي تمارس نشاطها في ميدان تقنية المعلومات .. ذلك الميدان الحيوي الذي اصبح عصب العصر والقوة المحركة له .. في ظل تسارع غير مسبوق في النمو والتطور حتى بات يغطي جميع مناح الحياة ويشكل جزأً اساسياً من حياة الافراد والمجتمعات وركناً من اركان الاقتصاد والاعمال . وهو يفرض كل يوم جملة من التحديات والحاجة لإيجاد الحلول الملائمة لمقتضيات العصر ومتطلباته . كرست المؤسسة نفسها في سوق تقنية المعلومات بالمملكة منذ وقت مبكر .. وقد قدمت خدماتها لعملائها الكرام في القطاعين العام والخاص وبكافة مناطق ومدن المملكة .
ونحن في مؤسسة اللين والاعمار ( لينامار ) اخترنا مجموعة من الخدمات الحيوية تنسجم مع طبيعة تخصصاتنا وقدراتنا ونزعم اننا نحتل موقعاً ريادياً فيها .. وقد اديناها ولازلنا بكل كفاءة واقتدار , وها نحن اليوم اكثر اصراراً على المثابرة والاجتهاد

خدماتنا:

منذ اللحظة الاولى لانطلاق نشاط المؤسسة ادركت ان طبيعة سوق تقنية المعلوماتية مليئة بالصعوبات والتحديات وحدة المنافسة .. وان هذه السوق دائمة التحرك بسبب التسارع الكبير في التطور العلمي المتصل بهذه التكنولوجيا , وان ثمة جديد مع كل شروق شمس ..وان ثمة احتياجات ومتطلبات متجدده تحتم ايجاد الحلول الملائمة لها , وقد تنوعت صنوف الخدمات والاختصاصات لتلبي حركة العالم في جميع مناحي الحياة سواء على مستوى الحكومات او الشركات او الافراد

هدفنا:

على الرغم من التحديات التي نواجهها بشكل يومي، فإننا نواصل حصد النجاح ، من خلال إضافة عملاء جدد إلى قاعدة بيانات عملائنا، وزيادة حصتنا في السوق، وتشجيع التقنيات الحديثة، والأهم من ذلك، بناء خبرات لتلبية متطلبات التقنيات الناشئة.

الشغف:

نؤمن أن الإنسان هو مبتدأ الاشياء وهو منتهاها.. وهو الغاية الأولى والغاية القصوى، كما ندرك انه كلما استوى الانسان وارتفع تأهيله وتدريبه ارتفع معه مستوى ادائه وكفاءته وارتقى انتاجه. لذلك تقع الموارد البشرية في قلب اهتماماتنا وعلى رأس اولوياتنا.

فريق واحد:

نزعم ان لنا فلسفتنا الخاصة بهذا الشأن، وهي تقوم على اشاعة روح فريق العمل الواحد وتعميق حس الانتماء له وللمؤسسة، وان لكل عضو في الفريق اهميته وكانته بصرف النظر عم مرتبته وموضعه.

النزاهة:

إننا نجتهد في استقطاب القوى العاملة الكفؤة والمؤهلة وتضع الخطط الملائمة للتدريب ورفع نسبة التأهيل والكفاءة بغية الوصول الى اعلى مستويات الاداء وذلك من حيث نوعية الانتاج وحجم الانتاجية، وسنستمر بالرهان على قوانا العاملة في تحقيق النجاح وخوض التحديات الكبيرةكالعادة.