معالجة وترميم المستندات

معالجة الأوراق والترميم

من المعروف لدى المختصين والخبراء في مجال الخفظ والمعالجة والترميم، أن جميع الأوعية الورقية على اختلاف أنواعها (مخطوطات – مطبوعات – وثائق – خرائط – جراند – دوريات) والموجودة لدى مراكز والمكتبات والجهات الحكومية الاخرى والتي تمتلك ارشيف ورقي هام تتعرض لنفس الإصابات والتلفيات بسبب الوامل المحيطة بها (طبيعية – كيميائية – بيولوجية).
لذلك على هذه الجهات ولكي تتفادى كل هذه الاخطار الناجمة عن هذه الاصابات لابد لها من القيام بأعمال تخصصية تضمن سلامة المخزون الورقي داخل المخازن ومن جهة ثانية تخلص هذا المخزون من الإصابات التي أصيب بها سابقاً ويمكن أن نوجز هذه الاعمال بما يلي:

التعقيم:

وهي من أهم عمليات المعالجة لأن بإجرائها نضمن سلامة المخزون من الإصابات البيولوجية (حشرات – فطريات – بكتريا) والتي تعتبر من أكثر الإصابات فتكاً في الأوعية الورقية لكون هذه الأوعية تعتبر ملاذاً أمناً لهذه الكائنات فهي المأوى والغذاء لها، ومن جهة ثانية تكمن خطورتها الأكبر في استطاعتها التنقل من كطان لأخر في المخزن وبالتالي تنتقل من الأوعية المصابة إلى السليمة ويتم التعقيم باستخدام اجهزة خاصة تستخدم الغازات الطبيعية الصديقة للبيئة وأهمها غاز النتروجين.

عمليات المعالجة:

وتختص هذه العمليات بمعالجة الاوعية الورقية من كل الاصابات التي يمكن ان تتواجد بها وهي كما يلي:

  • التنظيف الجاف من الاتربة والغبار.
  • التنظيف الرطب وذلك لتخليص الوعاء الورقي من البقع والتشربات اللونية.
  • تعديل نسبة الحموضة المرتفعة في الاوعية الورقية.
  • معالجة الاكسدة الضوئية.

الترميم اليدوي:

يختص هذا الترميم بترميم جميع أنواع الاهتراءات والتلفيات والقطوع في المخطوطات والوثائق التاريخية والتي تحتاج لعناية خاصة مستخدمين أدوات المرمم الفردية ومواد الترميم الطبيعية.

الترميم الآلي:

يختص هذا الترميم بترميم جميع أنواع الاهتراء والتلفيات في المطبوعات مستخدمين جهاز الترميم الآلي والالياف السيللوزية النقية ونظام حساب الكميات.

التدعيم الحراري:

يختص هذا النوع من الأعمال بإعادة المرونة والمثالية لأوراق المطبوعات التالفة نسيجياً والتي لا ينفع معها أي علاج بالمحاليل وخاصة الجراند – الخرائط – الكتب وتستخدم لذلك الشرائح الليفية الشفافة التي تدمجها على سطح الأوراق باستخدام جهاز التدعيم من خلال الضغط والحرارة.

تجليد المخطوطات:

القيام بتجليد المخطوطات بنفس الطريقة والاسلوب وبنفس المواد المستخدمة قديماً من حيث طريقة الخياطة والحبكة، أما بالنسبة للاغلفة فنقوم بترميم الاغلفة المهترئة ومن ثم اعادة تركيبها على المخطوط، وأما المخطوطات الفاقدة لغلافها فنقوم بتصنيع غلاف جديد مطابق بالشكل والمواد للاغلفة القديمة الليفية الشفافة التي تدمجها على سطح الأوراق باستخدام جهاز التدعيم من خلال الضغط والحرارة.

تجليد المطبوعات:

نقوم بتجليد الكتب القديمة والنادرة بنفس الطريقة والاسلوب وبنفس المواد المستخدمة وما ينطبق على تجليد المخطوطات ينطبق على الكتب القديمة تماماً، أما الكتب الحديثة فهي تجلد بالطرق الفنية والمواد المستخدمة حالياً.

صناعة علب حفظ المخطوطات والوثائق:

وهي من الأعمال المهمة جداَ وذلك أن علبة الحفظ تحمي المحتوى من كل أثر سلبي خارجي يمكن أن يدمر هذا المحتوى، وتصنع العلب من مواد خام صالحة لتخزين الاوعية الورقية لمئات السنين دون أن تؤثر سلباً على هذه الاوعية.